الجاثوم أسبابه و علاجه

الجاثوم باختصار هو نفسه الكابوس الذي يراه الإنسان في منامه ويسبب له نوع من الشلل أو عدم القدرة على الحركة، وقد يكون لأسباب مادية، وقد يكون من تسلط الجن.

شلل النوم او مايعرف بالجاثوم هو الكاوس الذي يقع علي الانسان في نومه ويسبب له ضيقاً في التنفس وعدم القدرة على الحركة.
يشعر الإنسان بأنه واعي ولكن لا يستطيع الحركة، يمر بين مراحل اليقظة والنوم فيصبح غير قادر على الكلام أو الحركة لبضع ثواني وقد تصل إلى دقائق.
يحسّ عند دخوله في النوم خيالاً ثقيلاً يقع عليه ويضيق نفسه، فينقطع صوته وحركته، ويكاد يختنق.

أسباب الجاثوم أو شلل النوم

  • الضغوط النفسية والعصبية.

  • قلة النوم وعدم النوم بشكل كافي.

  • تعاطي بعض أنواع الأدوية مثل الرزربين، حصرات بيتا، ليفودبا و مضادات الهمود.

  • بعد التوقف عن استعمال الأدوية المهدئة ، مثل الفاليوم.

    لا يشكل خطورة على الجسم، لكن قد يسبب ألم معنوي، لذلك سنذكر بعض النقاط المهمة التي تساعد على تجنب التعرض لهذه النوبات.

    علاج الجاثوم أو شلل النوم

    • ممارسة الرياضة بشكل مستمر.

    • عدم التعرض للضغوط النفسية.

    • تنظيم مواعيد النوم.

    • النوم على الجانب الأيمن.

      و ما يحدث في الجاثوم هو أن الإنسان يستيقظ قبل أن تنتهي مرحلة النوم الحالم ، و ينتج عن ذلك أن يكون الإنسان في كامل وعيه و يعي ما حوله ، ولكن لا يستطيع الحركة أو الكلام بل من الممكن أن يُصاب بنوع من الهلوسة البصرية أو السمعية، فيري و يسمع ما ليس واقعاً في الحقيقه مما يضاعف الشعور بالخوف و التوتر، فيرى مثلاً شخصاً قادماً ويحمل سكيناً ليقتله، و لكن لايستطيع الحركة أو حتى طلب المساعدة.

      الجاثوم وأقوال علماء الطب القدامى قال ابن منظور في لسان العرب : ” الجثام ” أو ” الجاثوم ” : هو الكابوس الذي يجثم على الإنسان ، ويقال للذي يقع على الإنسان وهو نائم ” جاثوم ” ،وقال أيضاً  أن الكابوس هو ما يقع على النائم ليلا ، ويقال : هو مقدمة الصرع ، قال بعض اللغويين : ولا أحسبه عربيا إنما هو النِّيدلان ، وهو الباروك ، والجاثوم . قد يكون الجاثوم بسبب عضوي مادي ، كتأثير طعام أو دواء ، وقد يكون بسبب تسلط الجن ، ويكون علاج الأول بالحجامة والفصد وتخفيف الطعام وغيرها ، ويكون علاج الثاني بالقرآن والأذكار الشرعية .

      قال ابن سينا في كتابه الطبي ” القانون ” : فصل في الكابوس : ويسمى الخانق ، وقد يسمى بالعربية الجاثوم ، والنيدلان

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *