تعاني من النسيان تعرّف علي الاطعمة التي تكافح الزهايمر

أفضل الأطعمة لمكافحة مرض الزهايمر

غالبا ما يبدأ مرض الزهايمر على أنه نسيان بسيط، ولكنه يتطور مع مرور الوقت ليصبح إرتباك وخرف ويسبب الكثير من المعاناة. واحد من كل ثلاثة أشخاص فوق سن ال 80 يكون ضحية لهذا المرض. عده دراسات في السنوات الأخيرة تكشف عن العلاقة الوثيقة بين مرض السكري ومرض الزهايمر، وتبين أن تغييرا كبيرا في النظام الغذائي اليومي يمكن أن يقلل كثيرا من مخاطر وظيفة الدماغ والخرف. لذلك الغذاء الصحي يؤدي إلى تأخير ظهور المرض ويساعد في التقليل من الخطر بنسبة تصل إلى 40٪.

أفضل شيء يمكنك القيام به للحفاظ على صحة العقل هي التغذية وهي مهمة جدا جدا لصحة الدماغ. كما أن الدماغ يتكون من 60٪ من الدهون، لذلك من المهم معرفة أنواع الدهون والأطعمة التي يجب تناولها، والتي يمكن أن يكون لها تأثير حقيقي على صحة الدماغ.

1 – الأحماض الدهنية أوميغا 3 :
المواد الغذائية الصحية للقلب يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر أيضا. تناول الأسماك الدهنية مثل السلمون والرنجة والتونة مرة واحدة في الأسبوع تؤدي الى ابطاء التدهور المعرفي بنسبة 10٪. كما أن الأحماض الدهنية أوميغا 3، وخاصة النوع المعروف باسم DHA الموجود في الأسماك الدهنية يساعد في مكافحة مرض الزهايمر. وبالإضافة إلى ذلك، أحماض أوميغا 3 الدهنية من جميع الأصناف بما في ذلك الموجودة في الجوز، وبذور الكتان، وزيت الزيتون وغيرها تساعد في مكافحة الالتهابات، التي قد تساهم في تراكم البروتين في الدماغ.

2- الأطعمة الغنية بالفيتامينات (C) و (E) :
الأطعمة الغنية بفيتامين (C) و(E) تساعد في مكافحة الجذور الحرة، وهي جزيئات غير مستقرة تتلف الخلايا، وتسرع في تدهور الحالة العقلية. الأطعمة التي تحتوي على المواد المضادة للاكسدة تحد وتطهر من الجذور الحرة في الدماغ. كما أن تناول الكثير من الأطعمة الغنية بفيتامين (C) مثل الفلفل الأحمر، الكشمش، والقرنبيط، والفراولة والغنية بفيتامين (E) مثل زيت الزيتون واللوز قد تقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر.
تأثير المكملات الغذائية هو أقل من المواد الغذائية التي تؤكل على مدى العمر. تحتوي الأطعمة على كل أشكال فيتامين (E) المختلفة والتي تحد من مشاكل الجذور الحرة. في حين أن المكملات عادة تحتوي على نوع واحد فقط.

3- الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على بمركبات الفلافونويدات :
تشمل الفواكه الغنية بمركبات الفلافونويد مثل التفاح، العنب البري، والتوت البري، والجريب فروت. والخضروات الغنية بمركبات فلافونيدات مثل الهليون، الكرنب، والملفوف والثوم واللفت، والفاصوليا والبصل والبازلاء، والسبانخ. وجدت إحدى الدراسات أن الأشخاص الذين شربوا عصير الفواكه والخضار مثل البرتقال والتفاح والطماطم ثلاث مرات في الأسبوع هم أقل عرضة لمرض الزهايمر. كما أن عصير الرمان أيضا يقلل خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

4- مسحوق الكاري :
يستخدم مسحوق الكاري في الهند وبلدان أخرى، وحدوث مرض الزهايمر أقل في هذه الأماكن مما كان عليه في العديد من الدول الغربية. كما أن الأشخاص الذين استهلكوا أعلى كميات من الأطعمة التي تحتوي على مسحوق الكاري يكون أداء الدماغ أفضل من غيرهم. وقد كشفت عمليات التشريح على أدمغة مرضى الزهايمر أن هناك كتل سميكة من بروتين تسمى اميلويد. في الدراسات المخبرية والحيوانية، قد وجد الباحثون أن الكركمين هو مركب مضاد للاكسدة، مضاد للالتهابات، والمضادة للأميلويد الذي تساعد في مكافحة مرض الزهايمر.

5- الأطعمة عالية في حمض الفوليك 9 B :
نقص بعض فيتامينات (B)، وخاصة حمض الفوليك، يمكن أن تجعل من الصعب تنفيذ بعض المهام الإدراكية. كما أن مستويات منخفضة من هذا الفيتامين يمكن أن يكون لها تأثير على مستويات الحمض الاميني. مستويات عالية من الأحماض الأمينية تضعف وظائف الدماغ ويمكن أن تزيد بشكل كبير من خطر تعرض الشخص لمرض الزهايمر وكذلك أمراض القلب. كما يوجد حمض الفوليك في الأطعمة مثل الخضر ذات الأوراق الخضراء الداكنة والبقول المجففة ويساعد في إبطاء التدهور الإدراكي.

6- الجوز :
إضافة الجوز إلى نظامك الغذائي يساعد على تحسين الحركية والمهارات المعرفية. مزيج من مادة البوليفينول، أوميغا 3 والدهون وغيرها من المواد النشطة بيولوجيا الموجودة في الجوز هي المسؤولة عن هذا التأثير المفيد. كما أن شكل الجوز يشبه الدماغ هو يساعد في ارتفاع حمض الفا لينوليك، وحمض اللينوليك، وهو حمض دهني أساسي أوميغا 6.

7- التفاح :
عليك إضافة التفاح إلى نظامك الغذائي وإستهلاك تفاحة في اليوم. لانها تحتوي على  كيرسيتين وهو يساعد على حماية الدماغ من الأضرار المرتبطة بمرض الزهايمر وغيره من الاضطرابات العصبية وأشارت عده دراسات أن تناول التفاح يساعد أيضا في الحد من خطر الإصابة بالسرطان.

8- الحليب :
ثلاثة أكواب من الحليب كل يوم يمكن أن تساعد في منع مرض الزهايمر والشلل الرعاش وضرر خلايا الدماغ. استهلاك الحليب يعني مستويات أعلى من مضادات الأكسدة التي تحدث طبيعيا وتسمى “الجلوتاثيون” وهي تعمل على تخليص الجسم من السموم وخاصة عند كبار السن. ويعتقد أن الجلوتاثيون يساعد على منع الاكسدة التي تتسبب في أضرار في الدماغ.  منذ وقت طويل يعرف أن الحليب مهم جدا للعظام ومهم جدا للعضلات ومهم أيضا للعقل.

9- البروكلي :
البروكلي يحتوي على اثنين من العناصر الغذائية التي يمكن أن تساعد على تحسين وظيفة الدماغ. فيتامين (K)، يساعد على تعزيز القدرات المعرفية، والكولين يساعد على تحسين الذاكرة. وقد وجدت عده دراسات أن الأشخاص الذين يتناولون كميات كبيرة من البروكلي يتمتعون بأداء أفضل في اختبارات الذاكرة. يحتوي البروكلي على حمض الفوليك، الذي يساعد في مكافحة مرض الزهايمر. تشير الدراسات أن نقص حمض الفوليك يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب، لذلك تناول الكثير من البروكلي يساعد في التقليل من القلق والاكتئاب.

10- المكسرات :
المكسرات غنية جدا بالفيتامينات وتلعب دورا في المساعدة على تحسين صحة الدماغ. وذلك لإحتوائها على نسب عالية من الدهون الصحية، ونسبة عالية من الألياف، وارتفاع في مجموعة كاملة من المواد المضادة للاكسدة المختلفة التي تساعد في الحفاظ على صحة الدماغ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *