حفرة الدخان فى السودان من طقوس الزواج

يجمع كثيرون أن زوجاتهم لم يوافقن على استخدام طقوس بلادهم في الزواج، ومن هذه الطقوس ما يعرف بـ “حفرة الدخان” وهي الحفرة التي تعتبر من طقوس زواج البنت في السودان، وتحافظ عليها السيدة المتزوجة طيلة حياتها الزوجية، فما هي حفرة الدخان؟ وما هو موقف الطب منها؟

تعرفي عزيزتي الفتاة على “حفرة الدخان” مما يلي:

• تبدأ هذه الطقوس المعروفة في السودان قبل زواج البنت بحوالي شهر.
• لا تخرج البنت من البيت إطلاقاً وتلازمها سيدة كبيرة في السن لكي تعلمها كيف تتعامل مع حفرة الدخان.
• يتم حفر حفرة بعمق نصف متر، ويثبت داخلها إناء من الفخار الدائري الشكل، ويوضع بداخله قطع من الحطب “الطلح أو الهبيل أو الشاف أو السدر”. وكذلك يوضع به جمرات من النار.

• تضع العروس “برش” وهو سجاد دائري فوق الفتحة وتجلس فوقها بطريقة معينة تساعدها بها السيدة العجوز لكي لا تحترق.
• تجلس عليها عارية وتغطي جسمها ببطانية سميكة، وتدهن جسمها قبل الجلوس بدهن من شحم الضأن، وزيت السمسم والعطور وماء القرنفل.
• يساعد الدخان على تنظيف بشرتها ونعومتها، وكذلك يمنحها النشاط ويبعد عنها الخمول والكسل.

• يمارس هذا الطقس بعد الزواج وحين تمارسه المرأة يعني أنها ترغب بالجماع.
• استبدلت النساء في الوقت الحالي هذه الحفرة بوعاء يحمل وينقل من مكان لآخر ويقوم بنفس المهمة.
• لا تستغني المرأة السودانية عن حفرة الدخان طيلة حياتها، حيث إنها تسهل ولادتها.

• تتوقف المرأة عن استخدامها في حال طلاقها أو موت زوجها، ولا يسمح للفتاة غير المتزوجة بالجلوس على الحفرة أو استخدام الوعاء المتنقل.
• يرى خبراء في الصحة أن هذه العادة ضارة ولكنها لا تجد أحداً ليسمع لها كونها جزءًا من التراث المتعارف عليه منذ آلاف السنين.
• وقعت حالات طلاق كثيرة بسبب إصرار الزوجة على ممارسة طقوس حفرة الدخان، ورفض الزوج ذلك.

• وهناك بعض الأزواج الذين طلقوا زوجاتهم الأجنبيات لرفضهن فكرة حفرة الدخان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *