قطار الحياة

عندما استيقظت وجدت فى الشقة طفلًا لا أعرفه لا يتجاوز العامين، كان باب الشقة مفتوحًا بما يعنى أنه تسلل إلى هنا قادمًا من بيت أحد الجيران
علاقتى بجيرانى ضعيفة للغاية، وليس هناك فرصة لأن أطرق أبوابهم، سائلًا كل بيت على حدة إن كان هذا طفلهم أم لا، لم أعمل حسابًا لهذه اللحظة، قلت لنفسى: سيظهر فى الدقائق القادمة من يبحث عن هذا الطفل، ستكتشف أمه غيابه، وستخرج إلى بسطة السلم مذعورة تنادى على طفلها، ترى ما اسمه؟
كان الطفل بشوشًا مما أدخل على قلبى قدرًا من الثبات، فكرت أن أضيِّفه ولكن ما الذى يمكنه أن يناسب هذه البراءة فى بيت قوامه الدخان والكافيين وبواقى الطعام الجاهز
حاولت أن أرفع الطفل فوق الأريكة إلا أنه امتعض، فأحطته بكل الوسائد الممكنة، ثم استدعيت البواب بالتليفون
أكد البواب أن الطابق الذى أقيم فيه لا يوجد به أطفال، قلت له: ربما طفل أحد الزوار؟ قال: إنه لم يلحظ دخول شخص غريب يحمل طفلًا إلى العمارة اليوم، قال لى البواب: «مش يمكن ابن حضرتك
جلسنا أنا والطفل سويا ننتظر طويلًا، سميته «ماجد»، وأطعمته لبن الأطفال الذى اشتريته من الصيدلية بما تبقى من أموال معى، ثم اتصلت بمن يدينون لى ببعض المال، فوفى الكثيرون بما يكفى لأن أقدم له فى مدرسة لا بأس بها، كان مستوى تحصيله متوسطًا، وكنت أخاف عليه كثيرًا فأحضرت له المدرسين حتى باب البيت، الأمر الذى جعلنى أضاعف ساعات عملى، فحصلت على ترقية كبيرة، إلا أننى اضطررت إلى استبدال جزء من معاشى لأجرى له عملية جراحية خطيرة نتيجة حادثة تعرض لها وهو فى طريقه إلى المنزل فى آخر يوم من الامتحانات، رقد بعدها لفترة طويلة أعاقته عن حضور التيرم الأول فى الهندسة، إلا أنه سرعان ما استرد عافيته وتفوقه، إلا أنه انتكس من جديد عندما تعرف بعد عامين على فتاة قاسية وقع فى غرامها فأذاقته حريق القلب، أخذته إلى شيخ أعرفه ليخرجه من المأساة، إلا أن الفكرة أتت بنتيجة عكسية، فكرهَ الدين، قررت أن أصحبه معى فى رحلة عمرة طالبًا منه أن يؤدى واحدة لروح والدته، كنت قد اخترعت له قصة بخصوص أمه كما تخيلتها، ووصيتها وهى تلفظ أنفاسها الأخيرة على طريق الإسكندرية الصحراوى بأن يعتمر ماجد نيابة عنها عندما يكبر، عاد من هناك رائق الذهن، فوقع فى غرام فتاة طيبة، طلب أن يخطبها فطلبته أن يتمهل قدر الإمكان، وأن يستمتع بالحب، وهو ما حدث، فأشرقت روحه من جديد، وبعد أن أنهى تعليمه الجامعى كانت المكافأة أن سافرنا سويًّا فى إجازة إلى باريس، وهناك أخبرته بالقصة الحقيقية، فاحتضننى وبكى، وقال إنه لا يعرف غيرى، وأنا قلت له: هكذا كان شعورى أيضًا منذ التقينا أول مرة فى صالة منزلى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *