سطور مضيئة فى حياة بيتهوفن العرب

بيتهوفن العرب ، وأول من أدخل الفيديو كليب فى تاريخ الموسيقى العربية الحب بالنسبة له لحن جميل فوق غصن الليمون، أبو ضحكة جنان مليانة حنان، الموسيقار الخالد فريد الأطرش.
فى ذكرى رحيله التى أقتربت من الأبواب، لا يسعنا سوى أن نذكر أهم المحطات في مشواره الفنى الملىء بالأعمال الراسخة في أذهان الكثير.
نشأته :
أسمه الحقيقى “فريد فهد فرحان إسماعيل” ، ولد وسط عائلة ملكية فوالدته الأميرة “علياء حسين المنذر” ، مواليد جبل العرب بسوريا، ولد عام 1910م، لديه 4 أخوه أنور وفؤاد ووداد وآمال ” أسمهان” التى رحلت في حادث سيارة مفاجىء، وأصيب حينها بذبحة صدرية من شدة الحزن على وفاة أخته .
أضطر فريد بتغيير أسم عائلته بعد ألتحاقه بإحدى المدارس الفرنسية ” الخرنفش” وحينها أصبح أسم عائلته “كوسا” بدلاً من الأطرش، ولم يستكمل دراسته بهذه المدرسة وسرعان ما ألتحق بالمدرسة البطريركية للروم االكاثوليك.
لم يأت حبه للموسيقى من فراغ ، فبعد أن أنقطعت أخبار والدهما بعدما ظل طيلة حياته يحارب الفرنسييين، ونفذ المال أضطرت الأميرة علياء للغناء، لتكفى أحتياجات أسرتها فالعمل بالأديرة لم يجنى المال اللازم لسد أحتيجاتهم.
كان فريد منذ صغره متحملاً للمسؤلية فقد تحمل عبء إعالة أسرته وعمل بياعاً للقماش وموزع للإعلانات، حتى جاء زكى باشا وتوسط له ليتلحق بمعهد الموسيقى ويتعلم بجانب العمل.
نساء فى حياه فريد:
شارك سامية جمال مجموعة من الدويتوهات فى السينما المصرية فكان أول من أستخدم فن الأوبريت فى السينما العربية، كثيراً يعلم قصة الحب التى جمعت بينه وبين سامية جمال ولكن لم يكتب لقصة حبهما أن تتوج بالزواج، فكان السبب المعلن لرفضه الزواج من سامية جمال هو الخوف من أن يخسر معجباته، ولكن السبب الحقيقى التى أعلنته سامية جمال فى الصحافة أن فريد ينظر لسامية جمال على إنها فلاحة من بنى سويف وهو أمير من أسرة ملكية.
بالتزامن مع تصويره لفيلم “ودعت حبك” و “أنت حبيبى” عاش مع شادية قصة حب وكانت شادية هى المرأة الوحيدة التى طلب منها فريد الزواج ، ولكنه أبتعد عنها بعدما قرأ في الصحفأنها سوف تعود علاقتها بعماد حمدى ومحاولة الكثيرين للصلح بينهم.
يعتبر فريد أول من أدخل الموسيقى الطويلة إلى موسيقانا وذلك من خلال أغنيته ” حبيب العمر”، الفنان العربى الوحيد الذى تم تسجيله ضمن قائمة الفنانين الخالدين “الموسوعة الفرنسية الأنيسكو بيدى” ، تغنى بألحانه المطربيين الغربييين “داليدا” “ماسى” “الثلاثى الأمريكى تريو” أدخل آلات موسيقية جديدة علي على موسيقانا العربية كالآورج والجيتار والكلارنيت.
أهم الجوائز التى حصل عليها:
حصل على جوائز عدة كجائزة أعظم عازف عود فى تركيا عام 1962م، حصل على وسام الخلود الفرنسي، الذى لم يحصل عليه سوى ثلاث فقط هو وبيتهوفن وشوبان، حصل أيضاً على وسام الأستحقاق من الرئيس جمال عبد الناصر 1965م، هاجم أم كلثوم فى لقاء مع الأذاعة السورية لعدم أعطاءه الفرسة لتغنى من ألحانه، كان يتنافس مع العندليب ليحافظ كلاً منهما على نجوميته.
وفاته:
توفى إثر أزمة قلبية حادة بمستشفى الحايك ببيروت عام 1974م عن عمر يناهز57 عام، وحينها قطع التليفزيون الإنجليزى أحدى برامجه وأعلن الخبر وبث له برنامج مصور لمدة نصف ساعة وبعضاً من أعماله التى أرتقت للعالمية، وأنقلب العالم بأجمعه حزناً علي وفاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *