مقالات

الأهداف : 1/ تحديدها

1 – هل لديك حلم ؟؟
_ أعلم أن معظمكم يظن أن الأحلام هي تلك القمم العالية التي يستحيل تحقيقها … X
نعم فمن يظن هذا فهو على خطأ . لأن: الأحلام = الأهداف . كما قال -زج زجلر – في تعريفه للأهداف أنها الأحلام نحولها إلى خطط و خطوات عملية لتحقيقها .
(لكن بطبيعة الحال وجب كون هذا الهدف متناسبا مع واقعك حيث يستحيل أن يكون الطيران و التحليق عاليا بدون وسيلة لذلك .
_نعود الان إلى الإجابة عن السؤال :
إن كانت إجابتك عن سؤالي (نعم) فذلك من الجيد و الممتاز . وبإمكانك الإنطلاق معي من الخطوة الثانية. ( الجزء 2 من الفقرة )
أما إن كانت إجابتك (لا), فلتسلط الضوء على ما ستقرئه الان :
_قال- ويليام شكسبير- :” إن لم يكن لديك هدف , فأجعل أول هدف لك إيجاد واحد. ” إذا , لنجعله كذلك معا ..
يبدو أن السؤال الذي يتبادر في ذهنك الان هو : كيف يمكنك اختياره ؟؟ _ سأخبرك :
تحدد هدفك إنطلاقا من أساسيين :
أ- من موهبتك : حيث وجب عليك اختيار الهدف مما تتقن فعله ( فالمهندس لا يمكن أن يكون هدفه اختراع دواء .. )
قال- أحمد الشقيري – : “كل إنسان لديه موهبة , ولكن إذا حكمت على السمكة بالفشل لعدم قدرتها على تسلق الشجرة , فقد قتلت موهبة السباحة لديها .”
وعليه: لا يمكنك أن تحكم على نفسك أنك بدون موهبة ..
ب- من ميولاتك : للميولات علاقة وطيدة بالمواهب حيث تجمع كليهما الهواية و التي نقصد بها : النشاطات التي تمارس يوميا ممارسة متقنة مخلصة من دون ملل و لا كلل , أي بكل حب و إخلاص و جد ..

الخلاصة = وجب اقتران هدفك بما تحب و تهوى , كما قال د/ابراهيم الفقي – رحمه الله – :
_ ” اهتم بأن تحصل على ما تحب , و إلا ستكون مجبرا على تقبل ما تحصل عليه .”
لنستخلص معا أهمية وجود الأهداف في حياتنا انطلاقا من قوله كذلك – رحمه الله- :
_ ” إذا لم يكن لديك هدف , فستعيش على أهداف الاخرين . ”
وهنا يبرز لنا أن بوجود أهداف في حياتنا يعيش المرء بذلك الحياة التي يريدها بالوجه الذي يريده .

*إذا , اجعل أول خطواتك : 1- البحث في أعماقك و مرجعة نفسك . 2- فالعثور على موهبتك . 3- فتحديد هدفك النابع منها .*

الان :
_ كيف سأصل إلى هدفي ؟؟ بطبيعة الحال بالعمل .
و هذا ماسنكتشفه في المقال القادم , (الجزء 2) من هذه الفقرة .

الكاتب
Ikhlas Anfel

السابق
ملامح سورية
التالي
الأهداف : 2/العمل لبلوغها

اترك تعليقاً