اجتماعيات

ثلاث مشكلات أرقت العالم وحلها الإسلام في ثلاث كلمات

ثلاث مشكلات لم يستطع العالم حلها وحلها الإسلام في ثلاث كلمات
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين .

المشاكل التي أرقت العالم

أجمع ثلاث مشكلات ولم يجد أحد من العلماء أو المؤسسات أو الهيئات حلا لها .
ولقد بذلت الأمم المتحدة جهودا كبيرة واستهلكت أموالا طائلة وأوقات طالت في سبيل التوصل إلى حل لهذه المشكلات وكلها باءت بالفشل .
حلها الإسلام في ثلاث كلمات فقط

المشكلة الأولى ( العلاقة بين الرجل والمرأة)
العلاقة بين الرجل والمرأة من المشاكل التي تناقلت عبر الزمان والمكان وفي كل الأمم حتى أنها مثلت صراعا قائما بين الطرفين أيهما تكون له الغلبة والسيطرة . وفي الواقع كانت المرأة ضحية في جميع الأحوال لأنها الطرف الضعيف الذي لا يقوى على نزع حقه من الجانب القوى . وحاولت الأنظمة الحديثة تنظيم هذه العلاقة ووضع قوانين تحكم العلاقة بينهما إلا أنها جميعا باءت بالفشل . وجاء الإسلام بقانون من ثلاث كلمات أصلح هذه العلاقة في قوله تعالى
( الرجال قوامون على النساء )
هذا القانون السماوي الإسلامي يقول أعط للرجل قوامته ينصلح حال الأسرة وينظم العلاقة بينهما . مع ملاحظة أن القوامة هنا ليس معناها التسلط أو الظلم للطرف الضعيف

المشكلة الثانية ( مشكلة الفقراء والأغنياء )
وهذه المشكلة أيضا من أهم المشكلات التي أرقت العالم ولم يجدوا لها حلا إلى يومنا هذا رغم الجهود المبذولة في ذلك الشأن وكم من اجتماعات ولجان وكم من أوقات وكم من أموال بذلت في سبيل الحد من الفقر وتحسين حالة الفقراء ولكن النتيجة الفقراء يزدادوا فقرا والأغنياء يزدادوا غنى .
هذه المشكلة حلها الإسلام في ثلاث كلمات أيضا فقال تعالى
( خذ من أموالهم صدقة )
تخل أن هذا القانون السماوي بكلماته القليلة يحل هذه المشكلة المعضلة التي لم يستطع العالم حلها .

المشكلة الثالثة ( المشكلة العنصرية )
وهذه المشكلة من أعقد المشاكل ومن أشدها بل وعليها تقوم حروب بين الدول ويقع الظلم على الأفراد والمجتمعات . وقد دأب الناس على التمايز بينهم على أساس اللون أو العرق أو الجنس أو اللغة ولم تستطع الدول التي تدعي المدنية والحضارة أن تتخلص من تلك المشكلة المعضلة .
هذه المشكلة على الرغم من كبرها حلها الإسلام في كلمتين فقط . في قول النبي صل الله تعالى عليه وسلم بقوله
( كلكم لآدم )
تخيل هذا القانون السماوي الإسلام المكون من كلمتين فقط يحل أعقد المشاكل على وجه الأرض . لو أخذ به ولات الأمر لتجنب أهل الأرض جميعا صراعات ووقتا و إراقة دماء ولساد الحق والعدل بين الناس جميعا

تلك هي المشكلات الثلاث المتجددة والتي لم تجد لها الهيئات العالمية الحديثة حلولا لها وحلها الإسلام قبل ألف وأربعمائة سنة بكلمات قليلة وليس هناك بديل لهذه الحلول
هذا ما جال بخاطري ويمكن لأي أخ إضافة أو حذف ما يراه صوابا
والله تعالى ولي التوفيق

محمد أحمد هاشم
موجه اللغة العربية بالأزهر الشريف

السابق
قانون الجذب
التالي
ذهب لقبر أبيه يبكي بحرقة بعد موته بثلاثين سنة

اترك تعليقاً