اجتماعيات

قانون الجذب

هل تتخيل أن بمقدورك تحقيق أي شيء تريده باتباع هذه الخطوات؟

 يسعى الناس دوماً لتحقيق أحلامهم، وقد يخفقون في ذلك مراتٍ عديدةً فقد تتكاتف الظروف ضدهم، أو يظنون أن حلمهم مستحيلُ التحقيق، فيتوانون عن تحقيقه.

تحدثت العديد من الكتب و المواقع عن “قانون الجذب”، والذي ظننته ضرب من الجنون أو شيئاً من السحر و الشعوذة إلى أن جربته بنفسي، فكانت المفاجأة..

ينص قانون الجذب أن بمقدورك تحقيق أي شيء تريده شرط الإيمان بإمكانية ذلك، و يتوافق ذلك مع مختلف الأديان السماوية إذ أن النية لتحقيق شيء ما، مع الدعاء بمشيئة الله لتحقيقه، كافيان لنيل ما نريد.

أي أن الخطوة الأولى هي: تحديد ما تريد تحقيقه أو الحصول عليه.

ويجب أن يكون هدفك واضحاً تماماً أمام عينيك، مثلًا أريد السفر، فيجب عليك تحديد المكان الذي تتمنى أو تحلم بالسفر إليه.

الخطوة الثانية: تتمثل في إيمانك بأن ما تريده ممكن التحقيق، فكما نعرف جميعًا لا يوجد شيء مستحيل، وبالمقابل هناك العديد من الأمور التي تلعب دورًا إيجابيًا مساعدًا، لو اختلفت أسماؤها، كالقدر، والحظّ، والصّدفة.

تتمثل الخطوة الثالة في أن تستقبل ما تريده، وبالتأكيد إنها المرحلة الأجمل..

بالتأكيد كثير من الناس يجدون هذا مستحيلا، لذا سيودون التجريب بشيء بسيط.. مثلاً أتمنى أن أرى فراشة اليوم، لأني أتفاءل لمجرد رؤيتها.. وحين يتحقق ما طلبته، فإني أتاكد من فاعلية هذه العملية.

كذلك إحدى النقاط المهمة التي يركز عليها القانون، هي أن تفكر بما تريد حصوله لك، وليس أن تفكر بما تخاف حصوله، فإن قلت لك لا تفكر بالسيارة الحمراء، ماذا ستفعل؟ بالطبع ستفكر فيها، لذا فإن عليك أن تحاول توجيه أفكارك نحو شيء تحبه، أو تستمتع لمجرد التفكير فيه، وبعد هذه النقطة يتبادر إلى أذهاننا سؤال كيف أحدد ما الذي أرغب بالتفكير فيه؟ قد تبدو واحدة من أصعب الخطوات، لكنها سهلةٌ بقدر سهولة الخطوات السابقة، إذ أن عليك أن تتعلم كيف تهدئ دماغك وتسيطر على أفكارك، وذلك يتم عبر التأمل، أي خصص وقتاً لأفكارك كل يوم، ليس بالضرورة أن تتجاوز ربع ساعة، وحاول التفكير فيما تحب فقط، وابتعد عن كل ما يعكر صفو مزاجك.

ما كتبته هنا طبعًا، غيضٌ من فيضِ هذا القانون الرّائع، وسأواصل الخطوات في مقالات لاحقة إن شاء الله.

السابق
تجربتي مع الفوركس 3
التالي
ثلاث مشكلات أرقت العالم وحلها الإسلام في ثلاث كلمات

اترك تعليقاً