أخبار العالم

يوم الحناء “فرحة بنكهة خاصة”

إنه” يوم الحناء” ، يوم تعرف به كل مدن المغرب من الشمال إلى الجنوب.
كل منطقة تتميز بطقوس خاصة لمزاولة هذا الجزء من حفل الزفاف…يوم يسبق حفل الزفاف بليلة واحدة .
يوم مميز بالنسبة لكل عروس مغربية. هذا يومي الذي كنت أنتظره بكل شوق و حنين. حناء

في صباح هذا اليوم تجمعت النساء في منزلنا و طُبِخت الأطباق اللذيذة و حُضِّرت الولائم على الأشكال والأنواع بكل ما لذ وطاب.

"كسكس و دجاج محمر و لحم بالبرقوق و تريدٌ مغربي " كل هذه الأطباق تم تحضيرها تهييئا لوجبة الغداء في وقت وضع الحناء للعروس.


تجمعت النساء والفتيات و صديقاتي حولي في غرفة متواضعة يملؤها جو الفرح والسرور.وبدأت الزغاريد تتعالى بعدما ارتديت قفطاني الأخضر و تزينت بكحل وحمرة وسدلت شعري على طرفي كتفي .


تحمست النساء و حملن طبولا و"طعاريج"(أدوات موسيقية تشيه الدربوكة ) .. ودفوفاً و بدأن يغنين : "هذا عرسك يا لالا ،هذا ما كنتي تمناي ،فرحو بيك جميع الناس ودارو ليك الحنا".


كنت فرحة جدا وصديقاتي تحلقن حولي وترقصن بفرح عارم، كانت ضحكاتهن تثلج صدري من كثرة السعادة.
و جاءت" النقاشة" التي تنقش الحناء في هذه الأثناء و وضعت لي حناء
خضراء جميلة مع بريق فوقها لتزيدها جمالا و بهاءا.


أخذنا صورا تذكارية و استمتعنا كثيرا ،لكن الارتباك كان يتسلل إلى جسدي بين الفينة و الأخرى نظرا لما هو آت في الغد.


تناولت النساء الولائم في فرح و بعدما جفت حنائي حضر زوجي و طلب إذن أمي أن يزيلها بنفسه ف أعطته الإذن و أزالها بدملج من فضة وماء زهر و أوراق نعناع طازجة ووضع تحت قدمي إناءا فضيا لأن لا تقع بقايا الحناء في الأرض نظرا لقدسية حناء العروس كما هو معروف في المغرب.


بعدها قام بوضع خاتم الزواج بأصبعي في اليد اليسرى ،وتبادلنا تناول التمر وشرب الحليب،والزغاريد تتعالى وأصوات غناء النساء تملأ المكان.
غادر العريس بيتنا و استمرت الأجواء الممتعة إلى غاية منتصف الليل.


فغادرت النساء المنزل وهن على استعداد لإكمال طقوس الزفاف في صباح اليوم الموالي.



السابق
دعني أحبك
التالي
خطوات للاستقلال المادي يحتاجها الطالب

اترك تعليقاً