اجتماعيات

أوقات فراغ

أوقات فراغ

أوقات فراغ

أوقات فراغ .. كثيراَ ما يردد كثير من الشباب هذه الكلمات .

ماذا تفعل الأن ؟ .. لا أفعل شئ الأن ، أقضي بعض الوقت فارغاَ .

و لكن بالفعل هل لدينا وقت فراغ ؟

الا يوجد شيئ واحد نقوم به و نكرس له المزيد من الوقت .

و لماذا لدينا هذه الأوقات الفارغة ؟ .. أنحن بلا أهداف ، و بلا قيمة ؟

 

فاتورة أوقات الفراغ

أوقات الفراغ تدفع الكثير من الشباب إلي الإنحراف و الضياع ، و فقدان المعني من الحياة .

فما الذي خلقت من أجله ؟ ، و ما هي رسالتك و هدفك في الحياة ؟

إن الوقت الذي تفقده كل يوم ، كل شهر ، كل سنة دون أن يكون هناك عمل واضح تقوم به أو سعي للوصول إلي هدف ما ، قضية ما هو فاتورة لا يدفعها غيرك من عمره و حياته و قيمته .

إنك بمجرد التخلي عن سفاهتك و سطحيتك وشعورك باللاقيمة تكون قد أنتصرت مقدماَ في حرب لم يدخلها اليائسون و الذين يحطون من قيمتهم ، و تكون أيضاَ قد أنتصرت لأن هناك جيوش أنسحبت من المعركة مبكراَ .

لا تكن أنت من ضمنهم ، و لا تحط من قيمة نفسك ، و أدخل حروبك و كن شجاعاَ ، و أنتصر في حروبك أم مت ، و لكن لا تكون بلا حرب ما في حياتك .

أتعلم يا صديقي لقد كنت بلا هدف في الحياة ، و حقاَ لم يكن لدي بوصلة لأعرف طريقي ، و كنت تائها و ضائعاَ ، و لا أعلم ما هي خطواتي ، و إلي أين أذهب .

إنه أمر مؤلم أن تشعر بأنك بلا قيمة أو هدف أو خطوات تعلم أين ستؤول بك هذه الخطوات .

 

أهمية استغلال أوقات الفراغ

إذا كنت بعمر العشرينات أو ما قبلها فإن هذه السنوات تحدد مصيرك و حياتك و ترسم خطوط شقائك أو سعادتك ، شغفك أو إنطفائك .

امازل لديك وقت فراغ ؟ .. لا تفعل شيئاَ .. لا تسعي لتحسين حياتك و تطوير نفسك ، و الأرتقاء بها للشكل الذي تحب أن تكون عليه .

من الغريب أنه مع كل هؤلاء الأشياء في الحياة و تنوع أشكالها لم تجد نفسك في شئ منها ، لم تعثر علي هدف تسعي له ، لم تؤمن بشئ .

إنك في السن الذي يسمح لك بفعل الكثير من الأشياء ، إنك مفعم بالحيوية و لديك طاقات كبيرة بداخلك عليك إخراجها و توجيهها في الأتجاه الصحيح ؛ حتي تعود عليك بالنفع .

ليس هناك وقت لتضيعه ، و ليس هناك حقاَ أوقات فراغ ، انت بحاجة إلي اكتشاف نفسك ، و عقلك و قلبك بحاجة إلي غذائهما .

لماذا لا تقرأ الكتب لتجد نفسك و أحلامك بين السطور ، لماذا لا تثقف نفسك و تري الحياة بلون الوعي و الإدراك و الفهم .

أين أنت من إعطاء عقلك متطلباته ، لماذا تحرمه من المعرفة و إتساع الأفق ، لماذا تبخل علي نفسك بفكرة أو قضية تؤمن بها .

إن أهم شخص تستثمر به هو أنت .. أن تمسك بيدك و تساعد نفسك و تبحث عن أهدافك و شغفك و مكانتك في الحياة .

 

 

أهمية استغلال اوقات الفراغ

إن ما تزرعه في أوائل حياتك هو ما تحصده بعد ذلك ، فأنتبه لما تزرع يا صديقي .

و كن دائماَ علي علم بأن هناك الكثير من المهام التي يجب عليك القيام بها ، و أن أوقات الفراغ ما هي إلا أوقات تدميرك و إنطفائك و توهانك .

لقد أوصانا الله سبحانه و تعالي بالقراءة و المعرفة ، فهناك الكثير من الأشياء التي يجب أن تعرفها و تتعلمها ، و لا تترك نفسك لأوقات الفراغ التي تضيع حياتك .

إن الوقت أهم من المال إذا لم تكن تعرف ، فأن الوقت هو الحياة ، فما قيمة المال بدون الحياة ؟

أجعل وقتك ثميناَ ، و أعمل علي تحسين جودة حياتك حتي تحبها ، و تقضي أوقات أفضل و حياة أرقي .

و أعلم أنه ليس هناك شيئاَ في هذه الحياة حكراَ لأحد ، يمكنك تجربة و تعلم أي شيئ ، يمكنك أن تكون ما تريده و ما تسعي له.

يمكنك ان تنجح وتصل إلي ما تريده ، و يمكنك أن تومن بنفسك و اهدافك الجميلة و رسالتك في الحياة .

و يمكنك أن تكون صاحب قضية ما .. إنك لست بقليل .. لا تدع أحد يحدد حجمك و أحلامك .. أنت فقط من تحدد حجمك .

فأنتبه إلي نظرتك لنفسك و الإطار االذي تضع به نفسك ، و أعلم أنه يمكنك أن تكون ما تحلم به و تري هذا بعينيك في يوماَ ما ، و حينها لن تكن قادراَ علي مقارنة هذا الشخص الذي أصبحت عليه و ذاك الشخص الذي كنت عليه من قبل .

 

أبدأ :

في تحديد الأهداف

في التعلم

في استغلال كامل وقتك أفضل إستغلال

في حروبك و معاركك

في الإيمان بنفسك و هدفك ، قضيتك و قبلهما الله

في رسم و تلوين حياتك باللون الذي تحبه

في السعي وراء أهدافك و تحقيقها

في رسالتك و أجعلها عظيمة

 

و مت عظيماَ ..

 

 

 

السابق
حالة الطقس كانت سببًا في وقوع شاكيرا في حب بيكيه
التالي
أحمد مجدي يرفع شعار موهبة واحدة لا تكفي

اترك تعليقاً