أخبار منوعة

السينما المصرية و صناعة أفلام الرعب

 

عام 1954 خرج علينا يوسف بيك وهبي بأول فيلم رعب مصري و كان إسمه سفير جهنم هذا الفيلم الذي كان تم إنتاجه في هذا الوقت بتكاليف الانتاج القديمه و التكنولوجيا القديمه, كان فيلم ممتاز بحق

حينما شاهدت هذا الفيلم, سألت نفسي سؤال و هو إذا كان بمقدرتنا إنتاج مثل تلك النوعيه في هذا الزمن, فأين نحن في هذا الزمن من صناعة أفلام الرعب؟

كان فيلم سفير جهنم هو شرارة صناعة أفلام الرعب في مصر فأتي بعده حقبه أخري و هي التعويذه و الإنس والجن و أيضاً كانت تلك الأفلام ممتازه نسبة إلي الإنتاج المحدود و التكنولوجيا المحدوده

إذا ما قمنا بمقارنه بسيطه بين السينما المصريه و الهنديه و الامريكيه في صناعة الرعب سنجد حقاً أن نصيب مصر ضعيف جدا

فحسب ويكيبيديا إن عدد الافلام المصريه المصنفه علي أنها أفلام رعب هم 24 فيلم فقط

في حين أن السينما الامريكيه و الهنديه لهم نصيب الأسد في ذلك، هل نمتلك القدره علي صناعة فيلم رعب جيد؟
نعم نمتلك القدره الماديه كإنتاج, فلدينا شركات إنتاج تصرف الملايين في أفلام و تفشل في النهايه فبإمكان تلك الشركات أن تصرف أقل من ذلك في صناعة فيمل رعب متميز

نعم نمتلك القدره الفنيه, فلدينا نجوم بإمكانهم تجسيد أى شخصيه قويه مثلما فعل الفنان كريم عبد العزيز في فيلم الفيل الازرق الجزء الاول و الثاني

نعم نمتلك القدرة علي التصوير بتكنولوجيا قويه و نخرج بفيلم ينافس نظرائه في السينما الهنديه و الامريكيه
السينما الهنديه بحق أبدعوا في إنتاج افلام الرعب بأفكار مبدعه  مع تحفظي علي أن افلام الرعب الهنديه مدتها طويله فقط و ربما يرجع السبب في ذلك إلي الاغانى الكثيره الموجوده داخل كل فيلم هندي
و مع ذلك, فإن السينما الهنديه أصبحت موجوده بقوه في عالم الرعب و لها رصيد قوي جدا لا بأس به ولا خلاف عليه فأبطال تلك الافلام و محتوي الفيلم و التصوير و الانتاج, يخرج لنا أفلاماً نشعر بالمتعه و نحن نشاهدها
و هنا يأتى سؤال, هل المنتجين في مصرفي حالة خوف من صناعة أفلام الرعب. و هل يعتبروا أن صناعة فيل رعب هى مجازفه
و هم ليسوا بالجرأه الكافيه لإتخاذ تلك الخطوه و صناعة فيلم رعب يمكنه منافسه نظرائه في السينما الهنديه و الامريكيه
السينما الامريكيه تنافس في مجال أفلام الرعب منذ زمن و للحقيقه هناك العديد من الافلام الامريكيه المكونه من جزء واحد أو التى تتكون من أكثر من جزء هي أفلام ممتعه جدا و تنافس بقوه
و إن تحدثنا عن انتاج افلام الرعب, فانتاج افلام الرعب احيانا لا يحتاج الي العديد من الاماكن للتصوير بها أو لا يحتاج الي اكتر من لوكيشن
فلو اتخذنا مثلا سلسله أفلام  the conjuring او سلسلة افلام  insidious سنجد ان تصوير كل تلك الاجزاء, كان كل جزء لا يحتاج الي اكثر من لوكيشن في تصويره و بالتالي تكلفه الانتاج تكون اقل, فكلما كثرت اماكن التوصير زادت تكاليف الانتاج
الحل موجود و هو وجود سيناريو متميز و انا على ثقه انه هناك عقول و كتاب مصريين بامكانهم كتابه فيلم رعب قوي و الانتاج موجود ايضا, فما المانع من انتاج فيلم رعب جيد؟
الجواب لكم
السابق
وسائل التواصل الاجتماعي وحرية التعبير
التالي
حالة وفاة عند الفنان باسل الخياط

اترك تعليقاً