الطفل

توقعات غير واقعية

توقعات غير واقعية

كل منا يريد الابن المثالى لكن هو ليس الاب الرائع


توقعات غير واقعية قد تحدث باستمرار..

المحبة والاحترام
ابنائي الرائعون

من الطبيعي ان ترى و تتوقع بعض الاشياء و التصرفات و الافعال الغريبة من ابنك ، لكن معظم الاوقات ينظر الآباء و لا يدركون ذلك الا عندما تتجاوز توقعاتهم الحد الاقصى .

حسنا! هناك فرق بسيط و خط رفيع بين التوقعات و التصرفات الغير مبررة و الغير واقغية ، فربما لا تدرك بالتأكيد ذلك الامر كوالد جديد ، لكن كل ما عليك ان تستوعب و تفهم جيدا ان طفلك او اى طفلا بشكل عام لا يمكن ابدا ان يكون مثاليا و عاقلا طوال الوقت .
وفقا للعلماء و الخبراء  و الدراسات ، ان الاطفال الصغار في هذه المرحلة و الايام يقصفون باشياء و بتوقعات غير معتادة و غير  واقعية بالمره ، مما يدفع الاباء الى كثير من التوتر و الحيرة حيال تصرفات ابنائهم .
للاسف الشديد ، غالبا لا يستوعب  الاباء انهم يتوقعون احيانا  اكثر من قدرات  الطفل في تلك المرحلة العمرية .

و لدينا بعض المفاهيم و التوقعات الغير صحيحة على الاطلاق و التى  لا اساس لها  من الصحة و غير واقعية يقومون بفعلها الاباء دائما مع صغارهم و اطفالهم.

1. كن لطيفا دائما…

يطلبون الاباء من ابنائهم و صغارهم دائما ان يكونوا 
في حالة مزاجية لطيفه و جيدة طيلة الوقت ، نريديهم  لا يبكوا ابدا و ان يكونوا في مزاج و حالة جيدة و مستقرة طوال الوقت . هل تعتقد ان ذلك ممكن ان يحدث  ؟  بالطبع لا ! عندما تستطيع  انت كشخص بالغ عاقل تتحكم اكثر من طفلك بمشاعرك و عواطفك ان تكون في مزاج مستقر و جيد طوال اليوم ، عندئذ انتظر من صغيرك ان يكون مثلك لا الومك بالتأكيد لكن كيف تتوقع ذلك من طفل لا يتجاوز عمرة الاربعة اعوام  ؟ هذا على سبيل المثال.

نعم ، انا معك،  انه امر مقلق و غريب و مزعج و في غاية السوء عندما يكون الاطفال متقلبين المزاج بشكل مبالغا فيه و كثير البكاء  و غريب الاطوار ، و لكن عليك ان تعي جيدا و تفهم ان بالتأكيد لديهم مشاكلهم اليومية مثلك تماما ، بل انت قادرا نوعا ما ان تسيطر على مشاكلك اليومية باشياء اخرى،  هؤلاء الصغار ليس لديهم مايعبرون بيه عن مشاكلهم سوا البكاء و تقلبات المزاج التى تظهر بصور تصرفات غريبة احيانا و غير مفهومة  ، و انت كونك مسؤلا و اب و والد  من المفترض عليك  ان تقوم  بمساعدتهم بدلاا  من فرض التوقعات و العقاب الغير مبرر نتيجة لعدم و سوء ادراك المواقف و الحالة النفسية و مشاكل طفلك  ، لن اطلب منك ان تكون دارسا فى علم التربوى و لا علم النفس المختص بالاطفال لكن كل ماعليك ان تدرك الموقف و تفهم ماذا يريد طفلك منك .

2. الحفاظ على مقتنياتهم..

يتوقع الاباء من صغارهم و اطفالهم ان يحتفظوا  بالعابهم دائما  في اماكنها و لا يعبثوا باشياء اخرى . و لكن تمهل! هذا طفل مجرد طفل صغير، اتدرك هذا الامر،  هذا لا يفهم كيف يجب ان يعيد الاشياء و لا يعرف اين تكون الاشياء في مواضيعها ووماهية الاشياء اصلا  و كيفية ترتيبها  . في كثير من الاحيان ينتهي الامر بالاطفال في حالة من العبثية و الفوضى. على سبيل المثال و ليس الحصر ، تحب جميع الاطفال الصغار ان ترسم بخيالهم و تفنن على اى نوعا من الاورق يرونها . لذلك وحتما في مثل هذه الظروف ان كنت تملك طفلا  ، من المفترض ان تأخذ الاحتياط و تحتفظ بمستنداتك المهمه ذات الصلة في مكان بعيد و آمن عن متناول اطفالك و صغارك بدلا من ان تتوقع انه  صغير  و لا يمكن  ان يؤذيها.

3. انه صغير لا يستوعب..

تلك هي المشكلة العظمى اننا لا نعرف قدرات الطفل هذا في الاستيعاب و استقبال كل ما يدور من حولة..
تذكر دائما بأن طفلك الصغير يتعلم اشياء منك و من من حوله طول الوقت باستمرار لا يتوقف طفلك عن تدوين ما يحدث حولة . فتوقع الاباء  ان يتجاهل اطفالهم الصغار  عاداتهم السلبية او حتى  الايجابية  فهو توقع غير سليم و غير واقعي على الإطلاق .

احذر جيدا إن كنت تسيء الى الاخرين بالكلمات او حتى بالنظرات امام طفلك ، فكيف تتوقع ان لا يتأثر صغيرك ويتعلم تلك الكلمات و الاشارات المسيئة ؟ من الافضل ان تتحكم في عاداتك السئية  بقدر المستطاع امام اطفالك او اى طفل اخر. الاطفال جيدون في مهارات و فهم لغة الجسد.

4. لابد ان تكون ذكيا للغاية..

إذا كنت تتوقع ان يتعلم طفلك الصغير كل الاشياء في غمضة عين ، فدعني اخبرك انك لا تدرك حقيقة الامور و تتوقع الكثير. قلة قليلة من الاطفال الصغار هم فقط الذين يمكنهم الفهم جيدا و سريعوا الاستجابة و هم  قليل جدا  وفقا لسرعتهم ، لكن هذا ليس بالتأكيد طبيعة الاطفال.. اذ كان طفلك عاديا مثل باق الاطفال الصغار  فهذا لا يجعلهم ضعفاء في تعلم واستجابة الأشياء و المعطيات و المفاهيم الجديدة، اسوء ما يمكن فعلة  ان تثبط او تؤنب طفلك،  و القاء اللوم و التوتر، لا داعي ابدا للقلق ، سوف يتعلمون لكن بالاساليب الصحيحة و الطرق الفعالة و الصبر.

5. كن متسامح دائما..

لا بد ان تعرف ان الطفل هو انسان، لدية مشاعر مثلك تماما فلا يمكنك دائما معاملة طفلك كالدومية بالطريقة التي تريدها انت ثم تتوقع منه ان يكون معك لطيفا و منطقيا كل الاوقات في المقابل. الطفل هو انسان عاادي ، لا بد ان تعرف ايها الاب المربي و الام المربية ايضا ان الطفل الصغير كثيرا من الاحيان لا يمكنه مسامحة والديه طوال الوقت  على كل شي . فإذا كنت ايها الاب تتصرف بمرض ما مع طفلك و تقول في رأسك انه صغير سيتجاهل الامر و ينسي و يسامحنى غدا  ، فاعلم انك لا تفقه اى شئ،  و استعد لمواجهة العواقب و التصرفات الغير مرغوب فيها من طفلك تجاهك او تجاه اى شخص،  بدلا من ان تتوقع ان يتصرف بشكل طبيعي. لذا ، فاذا كنت ايها الاب تتوقع ايضا  ايا من تلك  الاشياء الذي ذكرتها فيما سبق او اى شئ متشابه له مع طفلك او اى طفل اخر قريب منك، فيجب عليك ان تتوقف فورا، ثم تفكر مرة اخرى لان تلك التوقعات الغير واقعية ستتسبب و تخلق مسافة كبيرة بينك وبين طفلك الصغير و تبدا الفجوة بالوسع و تندم حين لا ينفع الندم.

في النهاية..

اود القول ان كونك راعي و مسؤول و أبا لامر مرهق حقا بدرجة كافية ،

فلا تفقد الامل و لا تضيق المسارات و السبل و الطرق على طفلك الصغير ليتعلم فقط . نصيحتى هى ان تمنحهم بعض الوقت، القليل من الوقت ليكونوا هم انفسهم و ليس انت،، امنحهم الثقة و شاهد كيف سيتحول طفلك لإبداع جميل 

اتمنى لكم و لاسرتكم و لاطفالكم الصغار ان ينالوا كل مايحبون و ان يجعلهم الله زخرا لكم..

ان الاطفال هبه من الله لا يفوقها هبه و نعمة من نعم الله علينا،  لا بد ان نحسن تربيتهم و نبذل ما في وسعنا تجاه تلك الاجيال التى تقوم زمام الامور حتما انهم هم المستقبل المشرق و الامل للغد،  عليكم بزرع كل ما هو جميل داخل طفلك ،  انهم مثل الزرع لا بد ان تسقية و تهتم بيه حتى لا يدبل منك  ويموت بالبطئ اما عيناك..

دمتم في امان الله و فضلة  و رعايته  .



السابق
كمين
التالي
كيف تقوم بتصنيع خل التفاح في منزلك؟

اترك تعليقاً