منوعات عامة

استراتيجات الوصول للرحلة الصحيحة

استراتيجات الوصول للرحلة الصحيحة

استراتيجات الوصول للرحلة الصحيحة

عادةً بعض التخطيط و التركيز قد يستغرق الهدف وقتا طويلا جدا   .

و بالاخص ، في زمن الإرضاء الفوري الذي نعيشه اليوم ، قد نجد أن هذه الرحلة او الهدف قد يستغرق وقتًا طويلاً و صعب للغاية ، لذا فإننا ننفذها دون شك حتى و ان كانت غير مرضية فقط لما بذلناه من مجهود مهدر    .

يحدث هذا كثيرًا عند البحث عن عمل . يكون لدى الشخص في البداية دافع كبير للانخراط في العمل للعثور على وظيفة جديدة … و لفترة طويلة جدا و هو لا ييأس  . ما لا يدركونه هو أن البحث عن وظيفة ، تمامًا مثل الحياة ، هو سلسلة من المسارات التي يتخذها المرء و الصبر مهم للوصول أخيرًا إلى هدفهم النهائي . قد لا يأخذون في الاعتبار أيضًا العوامل الأخرى التي قد تغير مسار المسار نفسه الذي اعتقدوا أنه الأفضل . لذلك قد يُنظر إليها على أنها محاولة للتلاعب و  للمناورة عبر تلك الغابة التى تحاوطة مقابل رحلة أكثر سهولة و قابلية للإدارة  .

هناك  طرق أخرى لعرض هذا . عند القيام بهدف أكثر صعوبة ، يجب على المرء أن ينظر إلى أسفل كثيرًا و يركز على الطريق  و الهدف الذي يسلكة نصب عيناه .

إذا لم يكن الأمر كذلك ، فقد يتعثرون فوق فرع أو كعب إصبع قدمهم . قد يواجهون أيضًا حشرات أو حيوانات قد لا تكون سعيد جدًا برؤيتها

اتمنى ان تكون فهمت ما اعنيه..!

هذا هو نفسه مع مهنة المرء . إن قضاء الوقت في تحديد ما تريده في وظيفتك التالية و حياتك المهنية أمر ضروري . لسوء الحظ ، يركز الكثير من الناس على المال و المزايا الأخرى مثل الرعاية الصحية و غيره..

لكنهم لا يتعمقون في المهام و  المسؤوليات المختلفة التي قد تجعلهم ناجحين او  ينجزون ولديهم  خبرة سابقة فيها أم لا.

كما أنهم لا يحددون المشكلات التي قد يواجهونها على طول الطريق أيضًا . على سبيل المثال ، قد تتفوق في مهمة معينة و لكنك لا تحب القيام بها ، لذا فإنك تماطل ؛

قد يؤثر ذلك على ” التصور العام ”  او تقييمك من قبل رؤسائك و زملائك في العمل .

تعد الخريطة الذهنية أداة رائعة للمساعدة في ذلك. إنها تقنية تكتب فيها فكرة واحدة في دائرة ثم ترسم خطوطًا بالأفكار المتعلقة بها . لذلك ربما تكون قد كتبت ” قائد  ” في الدائرة و يمكن أن تكون الفروع عبارة عن ذكاء عاطفي ، و علاقات موظفين ، و مفاوضات ، وتدريب ، و توظيف ، و تخطيط استراتيجي ، و تحفيز ، و ما إلى ذلك .

و باستخدام تلك الخرائط الذهنية ، يمكنك طرح الأفكار و المفاهيم بطريقة مبسطة و لكنها فعالة أيضًا .

هناك مشكلة أخرى و هي أنك قد لا تعرف حقًا إلى أين ستأخذك هذه الرحلة .

و هل يعرف أحد حقا ؟

لقد اتخذت موقعًا اعتقدت أنه سيوسع مهاراتي و لكن في النهاية لم يحدث ذلك لأن رئيسي كان كسولًا .

كان دورًا آخر لي أكثر فائدة مما حلمت به في أي وقت بسبب تركيز الشركة على التدريب و التطوير .

دعك من التفاصيل لكننى اود ان اقول لك

النقطة المهمة

هي أنه يجب عليك تحديد المسار و الهدف بعناية  و لكن يجب عليك أيضًا تحديد بعض المسارات  و الاهداف الجانبية في حالة عدم عمل الأشياء بالطريقة التي كنت تعتقد أنها ستفعلها .

بعبارة أخرى ، توقع ما هو غير متوقع .

دائمًا ما يكون لدى أعظم القادة خريطة ثانية في جيبهم في حال قادهم الأول إلى البحيرة عندما يريدون التوجه إلى الجبل .

ضع في اعتبارك دائمًا الخطة . ب .

هذه ليست سلبية و لكن أكثر استباقية ودهاء .



السابق
العقلية السحرية
التالي
قصة أصحاب الكهف

اترك تعليقاً